التخطي إلى المحتوى

تعامل نظام الشكاوي الموحد للحكومة ، التابع لرئاسة مجلس الوزراء ، مع عدد كبير من شكاوى وشكاوى المواطنين في الأيام الأخيرة ، وتمكن من الرد عليها من خلال التعاون مع الوزارات والمحافظات والهيئات والهيئات الحكومية المختلفة.

وأشار الدكتور طارق الرفاعي ، مدير النظام الموحد للشكاوى الحكومية ، إلى أنه استمرارا لجهود التعاون والتنسيق بين نظام الشكاوى والوزارات والمحافظات ، ومختلف الجهات الحكومية المعنية ، تم تقديم عدد كبير من الشكاوى من المواطنين. تلقيها ومراقبتها والعمل على تسريع اهتمامها والاستجابة لها ، وهو جزء من جهود الحكومة للتخفيف من معاناة المواطنين وفي محاولة لرفع مستوى الخدمات المقدمة لهم من أجل توطيد جسور الثقة بين المواطنين والأفراد. الحكومة تنفيذا لتعليمات د. لتحقيق أفضل الردود الممكنة على الشكاوى والطلبات الواردة من الفئات الأكثر ضعفا في مختلف المجالات وخاصة الحماية والرعاية الاجتماعية.

ولفت الدكتور طارق الرفاعي إلى ما رآه من حماس القيادات على مختلف المستويات في كافة الوزارات والمحافظات والجهات المعنية لحل الشكاوى وإزالة أسبابها ، الأمر الذي ساهم في تحسين معدلات الإنجاز وتطوير مستويات الأداء كماً ونوعاً. . واستعراض بعض نماذج الاستجابة لشكاوى المواطنين وهمومهم والتي شملت قطاع الرعاية الطبية والتأخير في سداد الرسوم المالية والتأمينية وتبسيط الإجراءات الحكومية.

وأوضح مدير نظام الشكاوى أنه من خلال التنسيق الفعال مع كافة الجهات المختصة بالقطاع الطبي بوزارة الصحة والسكان وجميع مستشفيات الجامعة ، وفي إطار العمل المتواصل الذي تقدمه هذه الجهات لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة. الجمهورية بكاملها ، استطاع النظام الاهتمام بتخلي عن مواطن مقيم في مركز سيدي براني بمحافظة مطروح ، طلب خلالها تقديم الرعاية الطبية المناسبة لابنته البالغة من العمر 12 عاما والتي تعاني من مرض السكري. ورم حول الأذن على الجانب الأيمن ، ونقص في الهيموجلوبين ، وارتفاع معدل ترسيب كريات الدم الحمراء ، وأعراض متلازمة الهزال (فقدان الوزن ، وضمور العضلات ، والمجهود السريع بأقل من المجهود ، مع ضعف وفقدان الشهية ، وخفقان وضيق في التنفس ) موضحا أن الطفل موجود في المستشفى وأن الخدمة الطبية المطلوبة غير متوفرة.

وأكد الدكتور طارق الرفاعي أنه بعد تلقيه إشارة الاستغاثة قام بالتنسيق مع الدكتور حاتم أبو القاسم عميد المعهد القومي للأورام بالقاهرة والدكتورة رنا حمدي وكيل المعهد وهيئة الإسعاف. بعد إجراء جميع الفحوصات الطبية اللازمة ، وعرضها على لجنة مكونة من مجموعة من الاستشاريين ، تقرر إلحاقها بالمعهد ، حيث تبين أنها مصابة بورم خبيث في الغدة النكفية. التوصية بالمتابعة في العيادات الخارجية التابعة للمعهد ، وفي السياق ذاته ، تم استكمال كافة الإجراءات الإدارية اللازمة بحيث تتحمل المديرية العامة للتأمين الصحي كافة نفقات العلاج في جميع مراحله.

أشار مدير النظام الموحد للشكاوى الحكومية إلى الجهود المبذولة لمعالجة انزعاج مواطن مقيم في حكومة نويفو فالي ، الذي طلب نقل زميله في العمل إلى أقرب مستشفى حكومي متخصص لعلاج الحروق لأنهم تعرضوا التيار الكهربائي أثناء العمل مما تسبب في حروق في أجزاء مختلفة من الجسم بنسبة 65٪ للأولى و 40٪ للثانية ، وأوضح أنهم في مستشفى لا تتوفر فيها الخدمة الطبية اللازمة.

وأوضح مدير النظام أنه بالتنسيق مع الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس وهيئة الإسعاف ، تم نقل الحالتين في سيارتين إسعاف مجهزين ومجهزين لعلاج حالات الحروق برفقة أخصائي. طبيب لكل حالة ، وتم استقباله بمستشفى كلية الطب بالجامعة ، وشوهد من قبل لجنة مكونة من مجموعة من الاستشاريين في مختلف التخصصات ، بعد إجراء جميع التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة ، وتم استبقاءهم. في المركز وحدة العناية (الحروق) ، وبسبب دقة وعدم استقرار الحالة الصحية للمريض الأول ، لم يستجب لبروتوكول العلاج المقرر له ، وحدثت سكتة قلبية مفاجئة وتوفي الله ، بينما الحالة الصحية للمريض. استقر. الثاني استجاب للعلاج حتى تحسن حالته وتم نقله إلى مستشفى الأقصر الدولي لاستكمال مراحل العلاج ، وبعد ذلك تقرر متابعته في العيادات الخارجية بالمستشفى حتى شفائه التام.

كما تلقى النظام معاناة مواطن مقيم في محافظة القاهرة ، طلب خلالها نقل والدته إلى أقرب مستشفى حكومي ، حيث تعاني من مشاكل قلبية حرجة وصحتها غير مستقرة ، موضحًا أنها في منزله. ويعاني من داء الفيل الذي أدى إلى زيادة وزنه وإصابته بقرحات الضغط لعدم قدرته على الحركة معها.

وفي هذا الصدد تم التنسيق مع الدكتور حسين أبو الغيط عميد كلية الطب بجامعة الأزهر وهيئة الإسعاف وتم نقل الحالة واستلامها بمركز جراحة القلب بمستشفى الكلية حيث تمت زيارتها من قبل استشاري أمراض القلب والأوعية الدموية بعد إجراء جميع الفحوصات والفحوصات الطبية ، وتقرر حجزها في وحدة العناية المركزة لأمراض القلب لتلقي جميع جوانب الرعاية الطبية اللازمة.

وأشار طارق الرفاعي إلى الجهود التي تبذلها الدولة فيما يتعلق بالحماية الاجتماعية وتقديم الدعم للأسر الفقيرة والرعاية ، وحماسة النظام للفحص السريع لشكاوى المواطنين والطلبات الواردة من الفئات المستهدفة ، بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي. حيث تقدم دوائر الوزارة الدعم المناسب حسب طبيعة كل حالة.

وأوضح مدير النظام أنه من بين أمثلة الردود التي وردت في هذا القطاع المهم ، ما ورد من سكان منطقة مصر الجديدة بمحافظة القاهرة ، بخصوص وجود شاب مشرد في الثلاثينيات من عمره ، يحصل على بين ساحة الحجاز ومحيط الكلية الحربية للمنطقة ، ويبدو أنه غير متوازن نفسيا.

أفاد فريق البرنامج القومي لحماية الأطفال والبالغين المشردين بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي ، أن فريق البرنامج بوحدة شرق القاهرة توجه إلى مكان الحادث ووجده ، مما يدل على سابقة في التعامل معها. الوحدات المتنقلة للبرنامج ، وتزويده ببعض الخدمات الصحية والغذائية لرفضه في ذلك الوقت التحويل إلى أي دار رعاية اجتماعية ، وإطلاعه على التقارير الصادرة عنه من إدارة شرطة النزهة عبر أهالي المنطقة ، اصطحبه أعضاء الفريق إلى القسم وكتبوا تقريرًا لإثبات حقيقة العثور عليه ، وأحالوا الأمر إلى النيابة العامة ، حيث قرروا وضعه في أحد دور الرعاية الاجتماعية المناسبة بعد عدم مقابلته. الأهلية الواجبة. إلى معاناته من تشتت الإدراك كما تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتقييم حالته الصحية ، بعد التأكد من عدم إصابته بأي عدوى فيروسية ، ووضعه في إحدى المساكن الاجتماعية المناسبة لحمايته من مخاطر الشارع لتلقي كافة جوانب الرعاية الاجتماعية والصحية.

استجاب النظام لشكوى مواطن مقيم بمديرية المقطم بمحافظة القاهرة ، تأثر خلالها بسوء ظروفه المعيشية والحالة الصحية لأبنائه الثلاثة لكونهم من أصحاب الهمم. تجعلهم بحاجة دائمة للحصول على بعض الأدوية مما يترتب عليه أعباء مالية لا يستطيعون تحملها ، داعياً إلى الإسراع بإنهاء إجراءات الحصول على بطاقات الخدمة المتكاملة لأبنائهم وصرف المساعدات المالية الكافية لتحمل أعباء الحياة.

بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي بخصوص هذه الشكوى ، أفادت مديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة القاهرة ، أن المشتكية متزوجة وتعول ستة أطفال ، بينهم ثلاثة من أصحاب الهمم ، وبسبب سوء الأوضاع الحياتية للأسرة ، تقرر صرف إعانة شهرية قدرها 400 جنيه من مؤسسة التكافل الاجتماعي لمدة ستة أشهر ، وإعطاء العلاج اللازم للأطفال الثلاثة من خلال جمعية خيرية ، بالإضافة إلى صرف التغطية لهم ، مع إجراءات الحصول على جاري الشروع في حق الأبناء في معاش “الكرامة” ، بانتظار قرار لجنة التقييم الطبي لاستكمال إجراءات إصدار بطاقة الخدمات المتكاملة لهم.

تفاعل النظام مع شكوى مواطن مقيم بمحافظة القاهرة ، بخصوص وجود رجل مسن مشرد ، محبوس في مستشفى العظام التابع للهلال الأحمر ، بعد تعرضه لحادث مروري تسبب في كسور مزدوجة في الساق. والقدم ، وكان من المقرر أن يخضع لسلسلة من العمليات الجراحية ، ونظراً لسوء صحة المواطن وغياب معيل له ، دعا المؤلف الجهات الحكومية إلى تزويد المواطن بكرسي متحرك ووضعه في رعاية اجتماعية مركز حالما يتعافى.

بالتنسيق مع فريق البرنامج الوطني لحماية الأطفال والكبار في أوضاع الشارع التابع لوزارة التضامن الاجتماعي ، وبسبب هذه الشكوى توجه أعضاء الفريق إلى المستشفى التي يوجد بها المريض ، وتبين أنه بحاجة إلى كرسي متحرك. لمساعدته على التحرك داخل المستشفى حتى تعافيه ، وبعد توفير الكرسي المتحرك ، استمرت المتابعة لمدة شهرين تقريبًا حتى تم الانتهاء من جميع العمليات الجراحية اللازمة واستقرار حالته ، حيث تم وضعه في أحد المراكز الاجتماعية المتخصصة. دور الرعاية بما يتناسب مع وضعها الصحي ، وانخرطت مؤسسات المجتمع المدني في تغطية تكاليف الإقامة.

رصد النظام شكوى نُشرت بإحدى الصحف تأثر خلالها مواطن مقيم بمحافظة القاهرة بالتأخر في دفع حقوقه ومعاشه التقاعدي بسبب تباطؤ الإجراءات الإدارية التي يقوم بها مكتب التأمين الخاص بك ، مطالباً بذلك. الانتهاء الفوري من الأوراق والحصول على حقوق التأمين الخاصة بك لمساعدتك في متطلبات الحياة ، والذهاب إلى الهيئة الوطنية للتأمين الاجتماعي ، والذهاب إلى المنطقة التي يكون فيها مكتب التأمين موضوع الشكوى ؛ وأفاد باستيفاء كافة إجراءات صرف حقوق المواطن ، على أن يبدأ تواتر صرف معاشه التأميني اعتباراً من أبريل المقبل.

كما وردت شكوى من مواطن مقيم بقرية شبرا العنب وسط منيا القمح بمحافظة الشرقية بشأن عدم استكمال تحويل بنكي قام به لأحد البنوك المصرية لصالحه. من العقارات. الضرائب ، حيث قام بتحويل مبلغ من المال بقيمة (5.000) جنيه كضرائب عقارية مستحقة له ، وذلك وفق كتاب أرسلته إليه الهيئة في البداية. وأوضح هذا العام أن مصلحة الضرائب العقارية أبلغته أن عملية الإدخال النقدي لم تتم لصالحه ، لتسوية ملفه الضريبي.

بالتنسيق مع البنك المركزي المصري بخصوص هذه الشكوى ، تبين أن العميل قدم شكوى مسجلة في النظام الإلكتروني للبنك تم من خلاله تحويل الإيداع النقدي لصالح مصلحة الضرائب. أسباب الشكوى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.