التخطي إلى المحتوى

شهد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي ، اليوم ، توقيع بروتوكول تعاون بشأن تقديم خدمات المسح الرقمي لهيئة التسجيل والتوثيق العقاري ، بين وزارة العدل ممثلة بهيئة التوثيق والسجل العقاري ، بحضور المستشار عمر مروان وزير العدل والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية واللواء امير سيد احمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني.

وقع الاتفاقية المستشار أشرف حجازي ، وكيل وزارة العدل للشؤون العقارية والتوثيق ، والمهندس أشرف عبد الحفيظ ، وكيل وزارة التخطيط للتحول الرقمي والبنية التحتية للمعلومات ، واللواء خالد فوزي ، مدير التفتيش العسكري. عبد الرحمن سعيد رئيس الأمانة الفنية للجنة حوكمة أملاك الدولة.

وأشار المستشار عمر مروان عقب التوقيع إلى أن بروتوكول التعاون الذي تم توقيعه اليوم يندرج في إطار المشروع الوطني لتسهيل إجراءات تسجيل العقارات الذي تتبناه القيادة السياسية ومستعدة لتطبيقها. التعاون بين كافة الوزارات ، والذي يهدف إلى إعطاء بيئة الاستثمار العقاري استقرارًا دائمًا ، خاصة في ظل إمكانية الاستفادة من ثورة المعلومات والاتصالات ، وتطوير البنية التحتية التكنولوجية للدولة المصرية.

وأضاف: إن وزارة العدل ممثلة بإدارة التسجيل والتوثيق العقاري تنوي الاستفادة من عملية تطوير البنية التحتية التكنولوجية لإتاحة نظام الخرائط الرقمية لتسجيل العقارات على مستوى الجمهورية ، و توفير التطبيقات اللازمة لاستخدام هذه الخرائط الرقمية داخل مقرات هذه البعثات ، وربطها بمحرري الشهر ، وتوفير الكادر الفني اللازم لاستخدام هذه التقنيات ، وتدريب موظفي الهيئة على ذلك. استخدام هذه التقنيات ؛ لضمان التنمية المستدامة.

وأوضح وزير العدل أن أهداف البروتوكول تشمل تطوير البنية التحتية التكنولوجية للمكاتب والمكاتب العقارية ، من خلال السماح باستخدام الخرائط الرقمية ، وتوفير التطبيقات الإلكترونية اللازمة. وفقا لدورة العمل داخل تلك المواقع وتوفير الموارد البشرية ؛ من أجهزة التحويل الرقمي والموظفين الفنيين المتخصصين وتدريب المسؤولين في هيئة التسجيل العقاري على استخدام هذه التقنيات.

وتابع: بموجب الاتفاقية سيتم تقديم الدعم الفني واللوجستي لإنشاء مركز بيانات مكاني لوزارة العدل ، وتحديد إجراءات إصدار بيانات المسح الرقمي اللازمة لشهر التصرف ، وكذلك تحديث منتظم. البيانات وإجراءات التسجيل لجميع عقارات الدولة والولايات التابعة لأجهزة الدولة المختلفة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.