التخطي إلى المحتوى

شاركت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج فى الندوة التعليمية “الأزهر ودوره فى التكامل الثقافى والعلمى بين مصر ودول جنوب شرق آسيا … إندونيسيا نموذجا. بدعوة من الدكتور محمد المحرساوي رئيس جامعة الأزهر والدكتور أسامة العبد أمين عام رابطة العالم الإسلامي ونائب رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب..

تمت الأعمال بحضور الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتور شوقي علام مفتي مصر والأنبا إرميا الأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي وممثل بيت الأسرة المصرية د. محمد الضوييني ، نائب عميد الأزهر ، الدكتورة أماني لوبيز ، رئيس جامعة شريف “دليل الله الإسلامي” بإندونيسيا ، ممثلين عن سلطنة بروناي ، ويديرها المذيع الإذاعي الكبير سعد المطيع. ليس.

وشددت وزيرة الهجرة في كلمتها على أن الأزهر مسجد وجامعة عظيمان ، وهو البيت الذي يفتح أبوابه للمصريين ليمثل دعامة قوية مع الكنيسة المصرية من أجل الاندماج الحقيقي والتضامن في الجمهورية الجديدة. وهم مصدر رسائل حب وإخلاص للوطن ، ملفوف في دعم الأخوة بين المصريين..

وأشار إلى تقديره للتعاون مع الكنيسة الأرثوذكسية ومؤسسة الأزهر حيث يحرص سماحة الإمام الأكبر وقداسة البابا تواضروس الثاني على استقبال أبناء الجيل الثاني والثالث وشرح المفاهيم المهمة ، مثل: هم سفراء مصر بالخارج وهم معا يشكلون بيت العائلة ودورنا غرس فيهم التسامح وقبول الآخر..

وخاطب وزير الهجرة مبادرة “مصر هي بداية الطريق” التي تسلط الضوء على تخريج القادة الأفارقة في مصر ، مؤكدة عزم الوزارة على إطلاق النسخة السادسة من برنامج “مصر تستطيع الصناعة” بمشاركة أفريقية أيضا ، مما يؤكد ذلك. مصر هي مكان لقاء الجميع..

وأكد وزير الهجرة أننا نعيش عصرًا ذهبيًا ، ونجد رئيس الجمهورية نفسه ذاهبًا إلى الكاتدرائية لتهنئة الأعياد ، مؤكدًا أن بلادنا تفتح أبوابها للجميع ، مؤكدًا أن الله يحمي مصر بالدعوة. لصلاة المساجد وأجراس الكنائس ودعاء عامة الناس في جميع أنحاء البلاد من أجل الأمن والازدهار يسود.

ورحب وزير الهجرة بكلمة الدكتورة أماني لوبيز ، رئيسة جامعة شريف هداية الله الإسلامية ، التي ولدت وترعرعت في مصر لأم مصرية ، لتكون مثالاً رائعاً للمرأة المصرية التي تكافح وتنجح في مختلف مناصب المسؤولية. مشيدا بحماسها للغة العربية وتحدثها بطلاقة ، مؤكدة أن مصر بيت كبير يتسع للجميع. لكل فرد معرفة وثقافة في جميع المنتديات..

وأضافت وزيرة الهجرة أنها تتطلع للمشاركة في هذا الاحتفال الذي يتزامن مع ذكرى مرور أكثر من ألف عام على إنشاء الأزهر مؤسسة الوسطية والتسامح في جميع أنحاء العالم ، مشيدة بدورها الريادي. دور في استقبال أبناء الجيل الثاني والثالث من المصريين في الخارج ، للإجابة على جميع أسئلتهم ، وكذلك ذكرى انتصار العاشر من رمضان ، مما يؤكد أن تضامننا هو طريق النصر والبناء في الجديد. الجمهورية التي تدعم دور الأسرة المصرية.

وأضاف وزير الهجرة أن رمضان شهر مقدس يجمع العائلات المصرية. حتى المصريين في الخارج لهم قلوبهم هنا ومهتمون بجذورهم ، مما يبرز تعاون وزارة الهجرة ومؤسسة الأزهر في مبادرة “النسل الصالح” ، فضلًا عن الدور الرائد للمرصد الأزهر في مكافحته. التطرف ، ودار الإفتاء المصرية للرد على استفسارات المصريين بالخارج..

وأشار وزير الهجرة إلى جهود وزارة الأوقاف في دعم جهود وزارة الهجرة في المحافظات التي تصدّر أكبر قدر من الهجرة غير الشرعية ، ونشر قيم المحبة والأخوة في جميع أنحاء البلاد ، وكذلك جهود توفير الكتب للمصريين بالخارج للتعامل مع التطرف والتعريف بالمفاهيم الصحيحة.

وتطرق وزير الهجرة إلى مستجدات مبادرة “تحدث العربية” الرئاسية والتي تهدف إلى تنمية المهارات اللغوية للمصريين في الخارج من خلال الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة ، وكذلك إعداد دليل تربوي لأولياء الأمور واستضافة الفعاليات الوطنية مثل وكذلك العمل على تزويد الطلاب بالقدرة على التواصل مع العائلة والأصدقاء في مصر وخارجها ، من أجل زيادة الروابط بين المصريين في الدول المختلفة..

وأضاف وزير الهجرة أن مصر بلد اللطف والمحبة ، وأن أهم ما يميز الشعب المصري هو وحدة نسيجه الوطني ، والروح الطيبة التي نستمدها من عاداتنا وتقاليدنا الراسخة التي ننقلها. لأبنائنا ، جيلاً بعد جيل ، لإبراز دور مبادرة “تحدث بالعربية” الرئاسية في تعزيز روح التسامح.

وأكد وزير الهجرة أهمية التعاون البناء في توسيع نطاق البرامج التعليمية والتعليمية التفاعلية الهادفة إلى ربط الشباب المصري بالخارج بالوطن وتعزيز انتمائهم وتشجيعهم على التمسك باللغة العربية وترسيخ الهوية..

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.