التخطي إلى المحتوى

وخلال لقائه مع مديري الإدارات والجمعيات الزراعية بالدقهلية ، بحضور الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية وممثلي مجلس النواب ، استقبل وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الفلاح المصري ، مؤكدا أنه يقف دائما وراء حالته. . لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية.

وقال إن الزراعة أصل الوجود والمصريون هم من علموا الزراعة للعالم ، مشيرا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية يولي اهتماما كبيرا بالزراعة لما لها من أهمية في توفير الغذاء ، لم يصبح الأمن الغذائي فحسب ، بل الأمن القومي أيضًا ، فالزراعة هي التي توفر المواد الخام للعديد من الصناعات.

وأكد وزير الزراعة أن الدولة المصرية تقوم بتنفيذ مشروعات عملاقة في مجال استصلاح الأراضي والتوسع الأفقي ، ويجري العمل على أكثر من أربعة ملايين فدان في الدلتا الجديدة وتوشكي وسيناء وصعيد مصر والوادي. تكلف مبالغ طائلة وكل هذه المشاريع تهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي وتوفير الملايين من فرص العمل لأنها مشاريع متكاملة للتنمية العمرانية والصناعية.

وأشار إلى أن المساحة الزراعية في مصر قد زادت مؤخرًا بنسبة 13٪ وتبلغ حاليًا 9.7 مليون فدان ، موضحًا التحديات التي تواجه الزراعة ومنها محدودية الأراضي الصالحة للزراعة بالإضافة إلى ندرة المياه ، وبالتالي فإن الدولة مهتمة بالتوسع الرأسي من خلال التطبيق. البحث الذي يساهم في زيادة الإنتاجية وتعظيم الاستفادة من وحدات الأرض والمياه.

وأوضح وزير الزراعة أن الدولة تولي اهتماماً كبيراً بزراعة القمح ، لأنه من أهم المحاصيل الاستراتيجية ، وتقوم بتسعيره قبل موسم الزراعة بفترة طويلة لتشجيع المزارعين على زراعة القمح.

وأوضح القصير أن مساحة القمح حوالي 3.65 مليون فدان ، والإنتاجية المتوقعة حوالي 10 ملايين طن ، ونستهدف استقبال 6 ملايين طن. وأكد أن القمح الذي يتم توريده للدولة يعود للمواطنين في صورة خبز مدعم ، ودعا المزارعين إلى إمداد المحصول بحد أدنى 12 أردبًا للفدان ، وأشار إلى أن الحكومة قررت منع وتحويل تداول قمح الا بتصريح من وزارة التموين.

كما تطرق القصير خلال اللقاء إلى نظام بطاقة الفلاح ، والري الحديث ، ومنع التجاوزات في الأراضي الزراعية ، ونظام توزيع الأسمدة ، وكذلك المبادرة الرئاسية ، حياة كريمة.

جدير بالذكر أن وزير الزراعة واستصلاح الأراضي يزور محافظة الدقهلية لتفقد بعض المشاريع الزراعية بالمحافظة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.